Home » News & Events » اللحام يفتتح دورة إقليمية للبريدين الأردني والفلسطيني بدعم فرنسي

اللحام يفتتح دورة إقليمية للبريدين الأردني والفلسطيني بدعم فرنسي

عمان –

أكد مدير عام البريد الأردني الدكتور خالد ذيب اللحام على حرص الأردن تقديم كل الدعم إلى الأشقاء الفلسطينيين في كافة المجالات تجسيداً للتوجيهات الملكية السامية التي وجهت و توجه الإدارة الحكومية ,إلى ضرورة تعزيز هذا التعاون بما يضمن توطيد اواصر العلاقات المميزة بين الشعبين الشقيقين.
وأضاف في كلمة افتتح بها دورة تسويق منتجات بريد الرسائل والطرود البريدية, صباح اليوم الاثنين ، إن هذه الدورة تأتي في إطار حلقات التعاون المشترك مع الأشقاء الفلسطينيين وبدعم من الاتحاد البريدي العالمي و البريد الفرنسي الذي قام بتوفير الدعم المالي و التدريب للمشاركين في هذه الدورة من البريدين الأردني و الفلسطيني والبالغ عددهم”35″ مشاركاً .

وبين اللحام إن التطور الحاصل على صعيد صناعة البريد يدفعنا دائماً للإلتقاء من أجل بحث سبل تطوير هذه الصناعة و خاصة في مجال الرسائل و الطرود التي تعتبر هي أساس العمل البريدي ، مشيرا الى ان وقت انعقاد هذه الورشة ياتي متزامناً مع تبني البريد الأردني لمجموعة من المشاريع الجديدة و القائمة على الانتقال بالبريد الاردني من البريد التقليدي ( الرسائل ) الى البريد الثلاثي الابعاد (الرسائل- الخدمات المالية – الخدمات الالكترونية )، ولذلك فإنه من الضروري تعزيز هذه الصناعة من خلال الإستفادة من الخبرات الدولية عبر إدامة اللقاءات و الدورات و الورش الهادفة الى رفع كفاءة الموارد البشرية القائمة على تقديم هذه الخدمات , حيث سيتم تدريب المشاركين على استراتيجية التنظيم التسويقي والتجاري للبريد و التنظيم التجاري و التسويقي و الاتصال التجاري و علاقات الاعمال والخدمات المقدمة للشركات و خطط التسويق و مفاهيم التنظيم و النشاط التجاري و تصميم دعائم البيع و تحضير المفاوضات التجارية .

من ناحية أخرى أكد الشاذلي المختار المنسق الاقليمي للإتحاد البريد العالمي المكلف بالدول العربية على استمرار دعم الاتحاد للبريد الاردني خاصة في المجالات التي يعتبرها البريد الاردني أولويات تعمل على تطوير صناعة البريد في الاردن سواء كان ذلك على صعيد تقديم الدعم المالي أو المساندة أوالخبرات الفنية .

وأضاف الشاذلي إن هذا المؤتمر يأتي في إطار أهداف استراتيجية الدوحة البريدية و تنفيذاً لسياسة التعاون للاتحاد في مجال التكوين وذلك طبقاً للخطة التنموية الإقليمية للمنطقة العربية للفترة 2013/2016 المنبثقة عنها و التي تشيد بتأهيل الكوادر و توفير المعلومات الفنية و الخبرة اللازمة لضمان التفاعل بين البلدان الأعضاء و تمكينها من الاستفادة من التعاون بشكل أفضل .

و قال بوريس لينا من قسم العلاقات الدولية, في البريد الفرنسي ,إن هذه الدورة و التي تمت بدعم من مجموعة البريد الفرنسي تأتي في إطار التعاون لاستشراف الآفاق ,التي يمكن من خلالها تبادل التجارب بين البريد الفرنسي و البريدين الاردني و الفلسطيني ,خاصة أنها تركز على العرض التجاري الذي يستخدمه البريد الفرنسي ,من أجل اقناع الزبائن بالتعامل معه, إضافة الى شرح الدعائم التجارية للخطط التي يستعملها البريد الفرنسي ,مشيراً في الوقت نفسه الى أن هذه الدورة لاتهدف الى استنساخ التجارب الفرنسية بل الى محاولة اسقاط بعض هذه الخطط على الواقع المحلي في الاردن و فلسطين .

وأعرب المستشار الاقتصادي بالسفارة الفرنسية في عمان فينسنت توسوا عن أمله بأن تعزز هذه الدورة المدعومة من فرنسا العلاقات بين فرنسا و الاردن ,مشيراً الى حجم التعاون الاقتصادي و الاستثمارات الفرنسية في الاردن والتي بلغت ما يقارب المليار ونصف المليار يورو ,ممثلة بمحفظة مشاريع تعمل في قطاع الطاقة والتنمية المحلية والبلديات و المياه و الاتصالات والمطار ، كما أشار الى ان اولويات الدولة الفرنسية الاهتمام بالتنمية المحلية في الاردن خاصة بعد ازمة اللجوء التي ارهقت كاهل الاردن , و لذلك فإن فرنسا تهتم بموضوع التوظيف والعمل , والذي يأتي من خلال الاستثمارات الفرنسية التي وظفت الكثير من الاردنيين ، كما استعرض حجم الدعم المالي الذي قدم للاردن ,من خلال الوكالة الفرنسية للتنمية التي افتتحت مكتبها في عمان عام 2006 اضافة الى ما قدمته و تقدمه فرنسا للاردن من القروض الميسرة والتي بلغت 900 مليون يورو .

وكان الوكيل المساعد لوزارة الاتصالات و تكنولوجيا المعلومات الفلسطينية حسين أبو العيلة قد أعرب عن شكره للاردن ملكاً و حكومة وشعباً على ما يقدمونه لدولة فلسطين الناشئة و خاصة في قطاع الاتصالات و تكنولوجيا المعلومات والبريد حيث تمثل هذه الدورة أحد أوجه هذا الدعم ما يؤكد أن العلاقات بين فلسطين والاردن هي العلاقات الاكثر تميزاً على المستوى العربي .

ويذكر أن هذه الدورة و التي تستمر حتى الثامن عشر من الشهر الحالي ستتيح للمشاركين فيها من البريد الاردني و البريد الفلسطيني وعددهم 35 مشاركاً التدرب على آليات تسويق منتجات البريد على صعيد الرسائل و الطرود.