الداوود في لقاء مع سرايا: “البريد الأردني كنز الدولة الأردنية .. وقريبًا صناديق بريد أمام منازل المواطنين”

  1. الرئيسية
  2. الأخبار والأحداث
  3. الداوود في لقاء مع سرايا: “البريد الأردني كنز الدولة الأردنية .. وقريبًا صناديق بريد أمام منازل المواطنين”

الداوود في لقاء مع سرايا: “البريد الأردني كنز الدولة الأردنية .. وقريبًا صناديق بريد أمام منازل المواطنين”

عمان

استقبلت سرايا في مكاتبها بالعاصمة عمّان، رئيس مجلس إدارة البريد الأردني سامي الداوود، للحديث عن ما آل إليه الوضع في البريد الأردني بعد نحو عام واحد فقط من تسلم الداوود.

وقال الداوود:” إن البريد الأردني يعد كنز موجود للدولة الأردنية ولخدمة المواطن الأردني، فهناك نوعان من البريد وهما المشغل العام وهو المؤسسة الوطنية المملوكة للحكومة ومشغل البريد الخاص وهو الذي يضم عدد من الشركات الخاصة المختصة في ارسال الطرود البريدية”.

وبين الداوود لسرايا، العديد من الخدمات المميزة التي يوفرها البريد الأردني للأردنيين والأهل في بيت المقدس، حيث يعمل البريد الأردني جاهدا على تقديم التسهيلات اللازمة للمقدسيين انسجاما مع التوجيهات الملكية السامية الداعية دوما للتخفيف عن المقدسيين حفاظا على عروبة القدس ومقدساتها الإسلامية والمسيحية.

وأضاف الداوود أن عملية نقل معاملات المقدسيين إلى عمّان وإعادتها إلى القدس وفق آليات وضوابط عنوانها السرعة والدقة والسرية نظرا لخصوصية تلك الوثائق، لافتًا إلى ان كلفة تجديد الجواز للمقدسيين 50 دينار.

وفيما يتعلق بالخدمات التي يقدمها البريد الأردني للمواطنين قال الداوود، ان البريد عمل على تقديم أفضل الخدمات للمواطنين بسرعة ودقة عالية، منها منتفعي المعونة الوطنية الذين يستلمون رواتبهم عبر البريد لهم خصومات على مشترياتهم بنسبة 20% من المؤسسات الاستهلاكية العسكرية والمدنية، كما انه تم تسليم المنتفعين بطاقات الكريدت والتي تمكن حامليها من استلام رواتبهم من خلال الصرافات والقيام بعمليات التسوق.

كما ان البريد الأردني سهل على المواطنين تجديد جوازات السفر من خلال الرابط الإلكتروني لدائرة الأحوال المدنية والجوازات، واختيار خدمة التوصيل من قبل البريد الأردني، حيث يتم تقديم خدمة جلب جواز السفر القديم من العنوان المطلوب و توصيله إلى دائرة الأحوال المدنية والجوازات ضمن الشروط والأحكام المعمول بها ومن ثم إعادة تسليمه لصاحب العلاقة بعد عملية التجديد مقابل عمولة رمزية ( 5 دنانير)، والعمل علة توصيل شهادات الميلاد وتجديد رخص القيادة والعديد من المعاملات باسعار رمزية.

وأشار إلى ان البريد الأردني يعد الجهة التي تأخذ أقل عمولة عند تسديد فواتير المياه والكهرباء وغيرها من الفواتير، حيث يتم اخذ نسبة ربع دينار عند تسديد أي فاتورة.

وتابع:”البريد الأردني وقع العديد من الاتفاقيات مع عدد من المؤسسات والتي تعد إضافة نوعية للخدمات التي يقدمها البريد الأردني وتطويرا لخدماته المحلية والإقليمية”.

وكشف الداوود إلى ان البريد الاردني يسعى إلى انشاء صناديق بريد أمام منزل كل مواطن، وهذا الأمر يمكن تحقيقه الآن بعد اسطول المركبات الذي بات يمتلكه البريد.

وفي رد الداوود على سؤال سرايا، حول المشاكل المالية والادارية التي عصفت بالبريد خلال السنوات الماضية، رد الداوود بان هذا العام لم تلجأ الشركة للحكومة لتغطية رواتب موظفيها مثل ما كان يجري في باقي السنوات، ولم تزيد مديونية الشركة دينارًا واحدًا، بل تمكنت من سداد جزء من دينها بنحو مليون دينار وحققنا ارباح في النصف الأول من عام 2023 قرابة المليون دينار.

مشيرًا إلى ان السر يكمن في تحقيق هذه الانجازات إلى مجلس الادارة الذي عمل على تعزيز انتماء الموظف للمؤسسة الذي انعكس على تقديم أفضل الخدمات للمواطنين، وهذا ما ساهم ايضًا في عودة ثقة المواطن بالبريد الاردني.

وختم الداوود، حديثه لسرايا، قائلًا :” البريد الأردني يمضي قدما لتحقيق تطلعاته الوطنية، وخاصة في مجال التحول الإلكتروني تطويرا لخدماته المقدمة للمواطنين ليشمل تقديم خدمات بريدية إلكترونية والتوسع في تقديم الخدمات المالية وخدمات الدفع الإلكتروني عن طريق المحفظه الإلكترونية.